Awesome Image
Awesome Image
  • الدكتور نضال فارس كنيهر
  • 25/5/2020
  • مقالة طبية

عجائب تكوين الخيل

تتميز الخيل العربية بالوفاء والذكاء مما عزز علاقتها ببعضها ومع الإنسان فهي تصدر أصواتاً تشير إلى فرحها أو حزنها وتقع في شراك الحب والعشق، حيث يعشق الحصان فرساً دون غيرها ويغار عليها ويدافع عنها.

وتبكي الخيل ولا تضحك وتذرف الدموع خصوصاً عند الآلام الشديدة وأثناء الولادة وتتحاشى رفس أو إيذاء راكبها بعد سقوطه وأثناء حركتها ولديها شعور عال بالأمومة.

والخيل خجولة وذات حشمة فممكن ان توقف الدفع اثناء الولادة وتنتفض واقفة" اذا شعرت بوجود شخص ينظر إليها .

وهناك لغة تفاهم بينها وتتعاون لتنظيف بعضها وقد تختلف وتتشاجر ولا تقبل الظلم، ومع ذلك فهي رقيقة وحساسة وتتعرض للإصابة بالكآبة والحزن والأمراض النفسية، فتعزل نفسها أو تتمرد.

كما أنها تحمل جهاز تبريد في جانبي الرأس يبردها عند الحركة السريعة، وتتميز بجهاز الاحتمال الذي يسهل لها الوقوف لفترات طويلة بلا إجهاد للعضلات وصرف الطاقة.

كما تتميز بامتلاكها أربع مضخات للدم توجد واحدة في كل حافر تساعد في إكمال الدورة الدموية للأطراف بالإضافة إلى تبريد الحافر وعملها يشبه عمل القلب لذا نسمع بأن للخيل خمسة قلوب .

ولا تتنفس الخيل من فمها مطلقاً لذلك يجب الحذر من سد فتحتي الأنف حتى في حالات الرعاف فالخيل تختنق اذا تم اغلاقها.

ولا تمتلك مرارة وترى البعيد والقريب ومن حولها إلا أمام فمها تنعدم الرؤية بزاوية 45 درجة تقريبا" وهنا نجد بأن الخالق أكرمها بشعيرات حول الفم كأنها مجسات استشعار تحس بها بكل شيء و كأنها تراه

وتسمع أفضل من الإنسان فتحس بالزلازل قبل البشر .

وهذا غيضٌ من فيض تبارك الله أحسن الخالقين .

الدكتور نضال فارس كنيهر

Share: